الأحد، 12 شوال 1445هـ| 2024/04/21م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نظرة على الأخبار 2024/03/03م

 

 

النظام الإيراني يقيم انتخابات برلمانية والشعب يعاقبه بتدني نسبة المشاركة

 

آر تي، 2024/3/2 - أغلقت صناديق الاقتراع في إيران أبوابها وباشرت اللجان فرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية بدورتها الـ12، وانتخابات مجلس خبراء القيادة في دورتها الـ6. وكان هذا بعد أن استبعد النظام الإيراني مشاركة الكثير ممن يوصفون بـ"الإصلاحيين" ومنعهم من المشاركة، وهذا أدى إلى عزوف كبير للناس عن المشاركة التي رأوها مفاضلة بين الجناح المحافظ في النظام ونفسه.

 

ووفقا لوكالة "مهر" الإيرانية وعلى الرغم من دعوات النظام الكبيرة والمتواصلة للمواطنين للمشاركة في الانتخابات إلا أن نسبة المشاركة في الانتخابات كانت 41%، وفي طهران تحديدا بلغت 24%، ولم يسعف النظام أنه بث سير عملية فرز الأصوات عبر القنوات التلفزيونية بشكل مباشر لأول مرة في تاريخ إيران، لأن الشعب ينظر إليها على أنها مفاضلة بين اثنين من التيار نفسه فرضا وجودهما في صناديق الاقتراع.

 

هذه هي حال الأنظمة الفاشلة التي تريد أن تتزين وتتباهى بالانتخابات وحرية الرأي وهي بعيدة عن ذلك كل البعد.

 

----------

 

كيان يهود يتغطرس على قطر ومصر

 

عرب 48، 2024/3/1 - ذكر مسؤولون يهود، أنه "بعد 3 أيام من المحادثات في قطر، عاد الوفد إلى كيان يهود مساء أمس من دون أجوبة. لقد تلقينا وعودات من قطر ومصر بإعطاء أرقام غير أن ذلك لم يحدث".

 

إذ زاد كيان يهود في غطرسته على قطر ومصر ورفض طلب مصر إجراء محادثات إضافية في القاهرة الأسبوع المقبل بشأن صفقة تبادل أسرى، وبرر ذلك حتى يتلقى رداً من حركة حماس فيما يتعلق بعدد الأسرى الفلسطينيين الذي تطالب به بالإضافة إلى أسماء الأسرى والمحتجزين اليهود الذين ما زالوا على قيد الحياة.

 

ويفوض كيان يهود مصر وكذلك قطر رغم أن الأخيرة لا تقيم علاقات دبلوماسية معه ولكنها من أشد الدول تطبيعاً فتستقبل وفوده ومسؤوليه وكأنها قاعدة لهم للمفاوضات، ويتنمر على القطريين والمصريين بعد أن رأى تخاذلهم الشديد، بل ربما رأى وقوف هذه الحكومات في صفهم ضد إخوانهم الفلسطينيين في غزة، إذ لا يمكن لكيان يهود إبداء مثل هذه الغطرسة لو كان يرى منهم موقفاً قوياً، وها هو اليوم يرفض العودة للمفاوضات وكأن الأطراف الأخرى هي التي تتوسل إليه للعودة من أجل أن تنجح تلك الأطراف المصرية والقطرية في إطلاق سراح الأسرى اليهود الذين أسرتهم حماس يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر 2023، ولكن كيان يهود يطالبهم بالمزيد من الضغط على حماس، فهو يستخدم مصر وقطر كأدوات تخذيل ووسائل لنقل التهديدات اليهودية.

 

إن كلا من مصر وقطر تقومان بهذا الدور الموكل إليهما رغم أن جيش يهود يكاد ينهار في غزة رغم فظائعه ضد المدنيين، ولا تقدم حكومات الخزي والعار العربية لقطاع غزة الجريح سوى كلمات خجولة مردها الخوف من الانقلاب في الداخل، فشعوب المسلمين تغلي، ليس فقط ضد يهود ولتحرير فلسطين، بل وضد هؤلاء الحكام لإسقاطهم.

 

----------

 

غضب أمريكي من تصرفات نتنياهو ودعم عسكري لا نهاية له

 

الجزيرة نت، 2024/3/2 - نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن إدارة رئيس الوزراء كيان يهود بنيامين نتنياهو تقترب من نقطة لم يعد ممكنا بعدها التسامح مع تحديها لشركائها الأمريكيين. وأضافت الصحيفة أن مسؤولين أمريكيين أعربوا عن إحباطهم العميق وغضبهم مما يرونها "حكومة (إسرائيلية) عنيدة ومتعجرفة".

 

والغريب أن كل هذه الأخبار ومثلها كثير منذ شهور لم تدفع الرئيس الأمريكي لتخفيض كميات الذخيرة المرسلة لجيش يهود التي يقتل بها الفلسطينيين واللبنانيين. فأمريكا عالقة بين دعمها العنيد لكيان يهود وبين تصرفاته وغطرسته وجرائمه التي يندى لها جبين البشر وتحرج أمريكا وتضر بمصالحها، ولكنها في المحصلة تعطي المسلمين كلاماً وتعطي يهود باليد الأخرى الطائرات والذخيرة لقتل المسلمين، هذه هي أمريكا التي يستجدي حكام المسلمين الحل عندها.

 

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع