الأحد، 06 ربيع الأول 1444هـ| 2022/10/02م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

paltoday

 

فلسطين اليوم: حزب التحرير: السلطة تكمّل دور الاحتـلال وتُوغل في دماء أهل فلسطين!

 

20/9/2022

 

استنكر حزب التحرير الفلسطيني، اليوم الثلاثاء 20 سبتمبر 2022، جريمة مقتل مواطن فلسطيني برصاص أجهزة أمن السلطة، وذلك خلال احتجاجات شعبية رفضاً لاعتقال أحد أبرز المطلوبين لدى الاحتلال مصعب اشتية في نابلس شمال الضفة المحتلة.

 

وقال الحزب في تصريح صحفي صدر عنه: "في تكامل مع كيان يهــود وجرائمه، أقدمت قوات السلطة الإجرامية في نابلس الليلة الماضية ١٩/٩/٢٠٢٢م على جريمتها المنكرة بقتل الشاب فراس يعيش، وإصابة عدد آخر وذلك خلال قمعها للناس المحتجين على خلفية اعتقال السلطة للمجــاهدين مصعب اشتية وعميد طبيلة المطلوبين لكيان يهــود، وبينما كانت قوات الاحتـلال تمارس الاعتقالات في مدن الضفة الغربية، وكان المستوطنون يقومون باقتحام البلدة القديمة في الخليل بحماية جيشهم، كانت أجهزة السلطة تمارس دورها الخياني المخزي ووظيفتها القذرة الموكلة إليها في ملاحقة المجــاهدين وفي قتل أبناء فلسطين".

 

وأضاف تصريح الحزب: "لقد أقدمت السلطة على جريمتها خدمة لكيان يهــود ولتنفي عن نفسها الضعف والتقصير في أداء دورها بحفظ أمنه، وليؤكد حسين الشيخ وماجد فرج وزياد هب الريح أنهم على استعداد لتسخير الأجهزة الأمنية لكل المهمات القذرة نيابة عن الاحتـلال. وفي المقابل ترى أجهزة السلطة صماء بكماء عمياء عما يمارسه كيان يهــود من قتل واقتحام وجرائم يومية في جنين ونابلس وسائر مدن فلسطين، ولأنه لا شرف ولا مروءة عندهم لم يستفزهم قتل الأبطال وقصف البيوت وهدمها على رؤوس ساكنيها!".

 

وأشار إلى أن وصف السلطة بأنها باتت عبئاً على أهل فلسطين لم يعد وصفاً دقيقاً، بل الأدق منه أنها أضحت مشروعاً مهلكاً ومدمراً لقضية فلسطين، فتعاونها مع الاحتـلال وتنفيذها لسياسات أعدائنا طالت كل جوانب الحياة، فاستهدفت أرزاق الناس من خلال سياساتها الاقتصادية التي تفقر الناس، وجبايتها التي تمول بها فسادها ووظيفتها في حفظ أمن كيان يهــود، وفتحت الأبواب وجعلتها مشرعة لمؤسسات وأنشطة الإفساد وقوانين العبث بالأسرة والأبناء، وقامت باعتقال الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر وكل من يحذر الناس من المخططات الغربية الاستعمارية.

 

وتابع: "السلطة الفلسطينية مشروع للخضوع والتصفية السريعة لقضية فلسطين وهذا هو عملها منذ توقيع أوسلو وحتى اللحظة، فهي عملت ولا زالت تعمل على كسر إرادة الناس واستئصال أي نفس فيه عزة وكفــاح، ولا زالت تعمل على إطفاء جذوة الجهاد ومقاومة المحتل، بينما توهم الناس كذباً أنها تسعى في مشروعها للحصول على دولة ذليلة وفق حل الدولتين الأمريكي، والكل يعلم أنه سراب خادع".

 

وشدد الحزب على أن "السلطة الفلسطينية وقادتها ليسوا من جنس قضيتكم وإنما هم من جنس عدوكم، وإن ما حققه كيان يهــود من خلال السلطة الفلسطينية ما كان له أن يحققه لولا خيانتها وتآمرها، فعملها ووظيفتها القضاء على روح النضال والكفــاح فيكم وتدمير أبنائكم وأسركم ليعش يهــود الغاصبين في هذه الأرض المباركة بأمن وأمان".

 

وأكمل الحزب: "وأمام الدماء الزكية التي تسفك على يد كيان يهــود يوميا في فلسطين، وما صار واضحاً لكم بأن السلطة هي مشروع يصب في مصلحته لا في مصلحتكم ولا في مصلحة قضيتكم، وكذلك ما صار واضحاً من خيانة وتطبيع لكل الأنظمة المحيطة بفلسطين والبعيدة عنها، أمام ذلك كله فإنه لم يبق لكم إلا مشروع واحد للخلاص والنجاة، وهو مشروع الالتحام بالأمة وقضيتها في إعادة الخلافة التي توحد الأمة وتخلع كيان يهــود من جذوره وكل أنظمة الضرار التي تحميه، وحينها فقط تحفظ الكرامة والأمن والدين، وتــحرر فلسطين ويعود الأقصى لحياض المسلمين".

 

المصدر: فلسطين اليوم

 

 

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع