الثلاثاء، 04 شوال 1441هـ| 2020/05/26م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

سلسلة أجوبة العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة أمير حزب التحرير

على أسئلة رواد صفحته على الفيسبوك "فقهي"

 

جواب سؤال

شهداء الآخرة ومسألة القضاء والقدر

إلى Mutaz Qawasmi

 

السؤال:

 

شيخنا الكريم.. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، بارك الله فيك وفتح على يديك، هناك سؤال حول موضوع القضاء والقدر في كتاب الشخصية الإسلامية الجزء الأول.

 

عند الحديث عن الأفعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر على الإنسان في قسم ما لا يقتضيه نظام الوجود مباشرة، يقول في صفحة ٩٤ وبعد أن ذكر الأمثلة، (ولذلك لا يثاب ولا يعاقب عليها).

 

فكيف نوفق بين هذه العبارة وبين الأحاديث التي تذكر أن المبطون والغريق وصاحب الهدم هم من الشهداء (شهداء الآخرة) أي أنهم يثابون ولهم أجر عظيم، رغم أن الفعل وقع عليهم على غير إرادة منهم. وبارك الله فيك. أبو حمدي فلسطين.

 

الجواب:

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

 

يا أخي الموضوع هو من حيث استحقاق الأفعال الاختيارية للثواب والعقاب، أي أن الأفعال التي تقع في الدائرة التي يسيطر عليها الإنسان هي محل الثواب والعقاب، فإذا ارتكب حراماً يُعاقب، وإذا أدى فرضاً يُثاب... بإذن الله.

 

أما الأفعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر على الإنسان أي التي تقع جبراً عنه، فهذه الأفعال لم يفعلها الإنسان باختياره وبذلك فهي ليست محلاً للثواب والعقاب، أي ليست محلاً لاستحقاق ثواب أو عقاب، لأن الإنسان لم يفعلها باختياره.

 

أما أن يتفضل الله سبحانه على الإنسان بمكرمة لوقوع فعل دون اختياره، فهذا أمر آخر، فهو ليس من باب استحقاق الثواب والعقاب وإنما هو رحمة من الله سبحانه وفضل... هذه هي المسألة.

 

وعليه فإن المبطون والمطعون... إلخ وكون الله سبحانه جعلهم شهداء فهذا ليس من باب أنهم قاموا بفعل اختياري تقرباً إلى الله سبحانه فاستحقوا الثواب، أي هو ليس من باب قول الرسول «...الْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ وَالسَّيِّئَةُ بِمِثْلِهَا إِلَّا أَنْ يَتَجَاوَزَ اللَّهُ عَنْهَا» أخرجه البخاري، وإنما هو مكرمة من الله وفضل.

 

آمل أن يكون في هذا الكفاية، والله أعلم وأحكم.

 

أخوكم عطاء بن خليل أبو الرشتة

 

16 رمضان 1441هـ

الموافق 2020/05/09م

 

رابط الجواب من صفحة الأمير (حفظه الله) على الفيسبوك

رابط الجواب من صفحة الأمير(حفظه الله) ويب

 

تعليقات الزوَّار

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع